موقف مؤلم جداً!

27 أغسطس 2010 عند 23:18 | أرسلت فى مواقف | 6 تعليقات

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مررت اليوم بموقف مؤلم جداً لم أتوقع أن يكون بهذا الألم، لذلك إن كنتم لا تستطيعوا قراءة أسطر مؤلمة تستطيعوا اغلاق هذه الصفحة أو الانتقال إلى تدوينة!

اليوم وبالضبط عند الساعة الخامسة وبينما أنا في طريقي إلى الخارج لايصال أهلي، وإذا بي بعد أن فتحت الباب أرى أمامي أمرأة،، أغلقت الباب لكي يتسنى لها الذهاب، وبينما أنا أنتظر خلف الباب وإذا بجرس الباب يرن!، نعم من هناك؟، بصوت يرجف: هل تستطيع مساعدتنا في الطابق الثالث، وهناك كلام آخر لم أفهمه، جاوبت لما لا، سأأتي حالاً، أغلقت الباب خلفي أتصلت لأخي لكي يسبقني فلا أعلم ما سأفعله في الأعلى؟!، وأنا أصعد أتسائل ماذا يجري يا ترى؟، وفي ذات الوقت أقول لما قلت لها نعم أستطيع المساعدة، تذكرت أن الرسول أمر بسابع جار فتوكلت على الله وأكملت الصعود..

وصلت إلى الطابقة الثالث ولكن المرأة أختفت من أمامي، ووجدت الباب مفتوح، أنتظرت عنده إلى أن قالت تفضل هنا، دخلت وإذا برجل واقف وآخر ملقى على الفراش، لا أعلم لماذا وما هي التفاصيل، أتضح أن الرجل الواقف هو أخ الرجل الملقى ع الفراش، تسائلت ما به؟، أتاني الرد من الرجل لديه أرتفاع في السكر، قلت له ألا يوجد كرسي نستطيع وضعه عليه والذاهب للمستشفى قال لا، للآسف المصعد كان ضيق جداً لا يسعه الكرسي، قلت لهم هل طلبتم الاسعاف قال وبنبرة حزينة، للآسف لن يصلوا بسرعة!، وقفت محتار وما الحل يا ترى؟، زوجته لا تعلم ماذا تعلم فتارة تسأل ماذا حدث وآخرى تتصل، قام الرجل بأخذ “البطانية” وفرشها على الأرض، ومن بعدها قمنا برفعه ولم نمتلك القوة حقيقةً ولكن أستطعنا أن نمدده ع الأرض، لم أقم بفحصه أو جس النبض، لا أعلم لماذا، هل حفاظاً على مشاعر أمرئته، أم أخيه؟، لا أعلم، بعد أن مدناه قام أخيه بجس النبض أحسست أنه سيقول أنه إنتقل إلى جوار ربه، أحسست أنه سينفجر، ولكن سمعت صوت المصعد وهو يعمل قلت له لقد أتوا، ذهب ليأمرهم بالدخول، لمحت بأنه لا ينبض، تحاملت وسكت، نقلناه إلى السيارة وأنا أشك والظنون ترافقني بأنه قد أنتقل إلى رحمة الله، ولكن لم أتحدث، لم أقل شيء، بعد ذلك أخذت ربع ساعة مع نفسي وأنا أقول سأدعي له وأترحم عليه..

نعم لقد أنتقل إلى رحمة الله، ولكن بعد صراع مع المرض “أرتفاع السكر وفشل كلوي أيضاً”

حقيقة لا أعرف أسمه ولم أتقابل معه أيضاً ولكن ليس بيدي إلا الترحم عليه..
فرحمك الله وأسكنك فسيح جناته، وأعان زوجتك وأهلك، وألهمهم الصبر والسلوان

إنا لله وإنا إليه راجعون

أعذروني أحبائي، كنت بحاجة إلى تفريغ ما بي، وها أنا أرتاح تدريجياً مما في داخلي..

لم أقم بمراجعت ما كتبت ولن أقوم بذلك أيضاً!

ولتتعتبروا من كل ما حولكم

دمتم في رعاية الله

Advertisements

6 تعليقات »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

  1. :”””””””””””””(
    وقف قلبي ! وبكيت :”””””)
    الله يرحمه ويتغمده بواسع رحمته ، إنا لله وإنا إليه راجعون ..
    موقف صعب جداً أن يموت أحدهم أمامك ..
    الله يرزق أهله الصبر ويعوضهم خيراً ..

  2. الله يرحمه ويساعد اهله على فقدة ويساعدك الله اكيد مابتحس ابطعم النوم بالسرعه من هالموقف دكرتني بي وفاة عمي حميد الله يرحمه شفته امدد على السرير ولللحين مو ناسيه الموقف

  3. الله يرحمه

  4. يا الله!! موقف مؤلم ومقطع للقلب.. اعانك الله يا أخي..

    .. فعلا موقف مرير.. رحمه الله واٍكنه فسيح جناته وألهم ذويه الصبر والسلوان

  5. إن لله وإنا إليه راجعون
    موقف مؤلم جداً
    تمر على الإنسان لحظات يتعلم منها الصبر على الأقل
    منها من شفناهم على فراش المرض وتألمنا،ومنها من حمدت الله على أني ماشفتهم على فراش المرض لأن ماراح نتحمل،ومنهم من لمحته من بعيد
    الله يصبر أهله إن شاء الله

  6. السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

    الله يرحمه إنّا لله و إنا إليه راجعون ,, موقف صعب الحمدلله الذي وهبك القوة و الصبر ,,, و الله يصبر أهله و يرزقه الجنة.


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: