ذكرياتي الجامعية (5)

2 أبريل 2010 عند 21:11 | أرسلت فى في الكلية | 8 تعليقات
الأوسمة:

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ترددت كثيراً قبل أن أكتب في هذا الأسبوع، لا أعلم أسباب البرود الذي أصابني، لكن عقدت العزم على مواصلة ما بدأته، وها أنا ذا قد عدت، لأسطر ذكرياتي المتواضعة للأسبوع الماضي “27/3/2010 م” إلى “31/3/2010 م”، أتمنى لكم قراءة ممتعة..

 

  • الحدث الأول:

اليوم: السبت

التاريخ: 27/3/2010

الوقت: الساعة 9 صباحاً

دكتور المحاضرة الأولى قد تأخر قليلاً، ودكتور المحاضرة الثانية ينتظر في الخارج، ما لبث الدكتور الأول بالخروج إلا وقد خرج معه فوج من الطلاب، لم يخرجوا للاستفسار عن معلومة معينة، بل ليأخذوا العشر دقائق التي هي من حقهم، ولكن سيأخذونها من المحاضرة الثانية، في هذه الأثناء يتحدث الدكتور معي بخصوص هذه العشرة دقائق، وكيف أن الطلاب يضيعوا الوقت في ذلك، ماذا أفعل عندما يتأخر الدكتور في المحاضرة؟، مررت بتجارب كثيرة مع الدكاترة بخصوص العشرة دقائق، فعندما أتحدث إلى الدكتور وأقول له الوقت انتهى، إما أن يقول الآن سأنتهي من هذه الجزئية، والآن تعني أن يزيد خمس دقائق على العشر الفاصلة بين المحاضرات، أو أن يقول “زعلتوني، يعني ما تبغوا محاضرتي؟” وفي كلا الحالتين لابد أن يكون هناك نوع من التهزيئ، بل عندما يضع الطلاب المسؤولية على الليدر فقط، علماً بأني أقوم بتنبيه الدكاترة أحياناً وأحياناً يكون بعدم وجود الطلاب، فأتفاجأ بمهاجمتي من قبل الطلاب والدكاترة في نفس الوقت، لذلك قررت في الأسبوع القادم أن أقوم بتنبيه الدكاترة وأجعل لهم الحرية في الإكمال من عدمه، ولكن ليشهد الطلاب أني طالبت بالعشر دقائق في المحاضرة التالية، وبهذا العمل، أكون قد أقمت الحجة على الطلاب “بمطالبتي بحقهم”، وجعلتهم شهود لي عند الدكتور في المحاضرة التالية..

ماذا تستفيد من هذا الحدث؟

قم بالتفكير دائماً بالطرق المتاحة لحل أي مشكلة، وأختر منها الحل المناسب، الذي يحفظ لك حقوقك، ويثبت بأنك ملتزم بعملك..

 

  • الحدث الثاني:

اليوم: السبت

التاريخ: 27/3/2010

الوقت: 12 ظهراً

هو وقت الفراغ ولكن قررت أن أجعل بعض الدكاترة أمام الأمر الواقع بخصوص جدول الاختبارات، فجدول الاختبارات نحن من يضعه، و نظامنا هو أخذ تصويت الطلاب والطالبات بحيث يكون للطلاب 50% من نسبة التصويت، وللطالبات مثل هذه النسبة، فعندما ذهبت للدكتور الأول، أبتسم وقال ما شاء الله أربع نماذج للتصويت، شيء جميل لكنه مزعج قليلاً، ابتسمت أيضاً، وقلت له ماذا نفعل فهناك أراء أكثر، ولكن هذا ما أتفق عليه البعض، وبإمكان الطلاب اقتراح غير ذلك، قال لي: الأهم هو أن مادتي لها الوقت المناسب للمذاكرة كما قلت لكم بداية السنة، أكدت على أن الطلاب بالفعل يفكروا في ذلك، واتجهت للدكتور الثاني، قال لي، لابد أن تكون مادتي هي الأولى، لكي لا تنشغلوا بالباقي، قلت له، لست أنا من يحدد بل هناك طلاب يختارون الشيء المفضل لهم، لن أطيل عليكم كثيراً، ولكن للأسف ذهبت إلى 3 دكاترة، جميعهم يقولون بأن موادهم لابد أن تكون الأولى، أ يعقل ذلك!، ماذا نفعل؟، هل نجعل الجدول ليوم واحد فقط، بحيث يكون يوم السبت وفيه جميع المواد، لتكون جميعها هي المادة الأولى؟، ولكن هناك دكاترة ردوا عليّ بأن تكون مادته في الوقت الذي يريحنا، كلام هذا الدكتور أراحني كثيراً، لماذا؟، لأنه يعطينا دافع معنوي بأن الطلاب بالفعل هم الأهم بالنسبة له، لا يهم متى سيكون الاختبار الأهم أن يرتاح الطلاب..

ماذا تستفيد من هذا الحدث؟

إرضاء الناس غاية لا تدرك ولو سعيت لتحقيق ذلك فإنك ستخسر الكثير، لكن حاول أن تجعلهم على إطلاع بما تعمل لكي لا يلقوا باللوم عليك، وإن حصل سيكون أخف لأنك أعطيتم قليلاً من ما سيحصل في ما بعد، فتكون ردة الفعل أقل وأخف..

 

  • الحدث الثالث:

اليوم: الاثنين

التاريخ: 29/3/2010

الوقت: الساعة 12 ظهراً

انتهى يومي الدراسي وتوجهت إلى “عمادة شؤون الطلاب” لكي أقوم بطباعة تخفيض تذاكر الخطوط الجوية، كل شيء مر على ما يرام، ذهبت إلى مكتب الخطوط الجوية لكي أقوم بشراء التذكرة، أخذت الرقم وجلست على الكرسي، تذكرت أني لم أقم بصرف مبلغ التذكرة، ذهبت إلى الصراف الالكتروني وصرفت المبلغ، عدت إلى المكتب، وصلت إلى الكرسي لأجلس إلا وبصوت يأتي من بعيد لو سمحت أطلع برة، إلى الآن لا أعلم هل أنا المعني بهذا النداء أم لا؟، نظرت إلى مصدر الصوت وإذا بموظف الخطوط يأمرني بالخروج، تفاجأت من الطريقة السخيفة جداً في الكلام، سألته لماذا قال الآن سيدخل وقت الصلاة، قمت بالرد بكل أدب أنا جاهز ومتواجد هنا قبل الصلاة، وأتمنى أن تتم العملية قبل الصلاة، لأن أوراقي كاملة، ولكن عاد لاستخدام أسلوبه الاستفزازي “قلت لك أطلع وتعال بعدين”، تماسكت أعصابي وخرجت، رجعت بعد الصلاة، والموظف الموقر لا يستقبل أحد بل ممسك بالتلفون ولا يهمه من هو موجود، والموظف الآخر ربي يعطيه ألف ألف عافية كان يخدمنا جميعاً دون كلل أو ملل، عقدت العزم بأني لن أتعامل مع الموظف الغير محترم، وحتى لو كانت معاملتي لن تمشي إلا بواسطته، الحمد لله لم ينتهي الموظف الأول من اتصالاته ولم يستقبل أحداً إلى أن أتى دوري في شراء التذكرة، تتوقعوا كم كم استغرق الموظف من وقت لإنهاء المهمة؟، لم ستغرق دقيقة كاملة!، شكرت الموظف وسألته، هل هناك مكان لتقديم الشكاوى؟، قال لي نعم عن طريق موقعنا على الانترنت، كررت شكره لأنه يستحق، وذهبت للموظف الأول، سألته ما هو الاسم الكريم، قال لي اسمه، تركته حائر ولم أقل له السبب في السؤال عن الاسم، وتركت المكتب، وأنا الآن في صدد تقديم الشكوى عليه، أولاً بسبب تهاونه في عمله، ثانياً بسبب سوء المعاملة منه، فلابد للموظف من أن يمتلك مهارات للاتصال، وللأسف قلة من من يمتلكونها..

ماذا تستفيد من هذا الحدث؟

أولاً: حاول أن تتمالك أعصابك عن الغضب، وأبحث عن طريقة مناسبة للرد على من ضايقك.

ثانياً: جميع الدوائر تضع صناديق أو أرقام هواتف و بريد الكتروني لاستقبال أي ملاحظات وشكاوى ضد من يعملوا في دائرتها، حاول أن تفيدهم بتقديم النصائح والشكاوى، لكي لا يتكرر نفس الموقف لك أو لغيرك، بغض النظر عن استجابتهم للشكوى من عدمها، فأنت تفعل ما عليك، وإن تكرر فلا تيأس وقدم خطاب آخر، لابد أن يكون هناك استجابة منهم يوماً ما..

هكذا انتهى أسبوعي بما يحتويه من مواقف وأحداث أتمنى أن تستفيدوا منها، إلى أن ألقاكم في أسابيع قادمة، لكم مني كل الأمنيات بالتوفيق والنجاح، دمتم بكل أمل

Advertisements

8 تعليقات »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

  1. تسلم ومتابع لك اخي
    موسى

    استفدت منك
    اخوك
    عبود

    • الله يسلمك أخي العزيز عبود
      أثلجت قلبي بردك، وبأنك تستفيد مما أكتب
      دمت بألف خير
      ^_^ ^_^

  2. أحداث متنوعة لهذا الأسبوع لكن كان فيها نوع من الضغوط
    في بعض الناس ماتعرف تتعامل، بعض الأماكن في العمل تتطلب اللباقة والتعامل الجيد مع الناس

    الله يعينك خصوصا على زحمة الإختبارات

    بالتوفيق موسى
    ننتظر جديدك

    ملاك

    • شكراً ملاك ع الرد
      بالفعل وعلى الانسان احتراف التعامل معها
      دعواتكم
      دمتي بألف خير
      ^_^ ^_^

  3. سلام عليكم
    اخوي موسى…
    الحدث الاول: دائما الاشياء التي تكلون من حقنا تكون مهموله ويبصح المطالبه بها شي متعب

    الحدث الثاني:بالنسبة لي احاول اصنع حلول ترضي الاغلبيه وليس الجميع ودائما احاول اكون واضح لكي يفهم الكل الموضوع وان عذروك فـ الحمدلله وان لم يحصل ذلك فـ الحمدلله لانك اديت ماهو عليك

    الحدث الثالث : تمالك الاعصاب شي ليس عند الكثيرين اهنئك اخوي موسى

    وبالتوفيق اخوي موسى

    • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      بالفعل ما هو لك يصعب المطالبة به أحياناً
      أما بالنسبة للضغوط فأعتدنا عليها
      الحمد لله الذي وهبني تمالك الأعصاب
      أتمنى أن يديمها علي
      دمت بألف خير
      ^_^ ^_^

  4. أولا : شكرا لك أخيموسى على المواضيع الشيقه والحلوه في نفس الوقت
    ثانيا: مشكلة العشر دقائق هذه مشكله أحس إنها مستحيلة الحل لأن لي 3 سنوات أعاني من تفس المشكلة تأنا عكسك لا أريد عشر دقائق للراحه بل أريد وقت لأتنقل من محاضره في مبنى لمحاضضره أخرى في مبنى آخر وإذا وصلت مع التعب أصير إما متأخر أو غائب والسبب الوقت بين المحاضرات والمسافه بين المباني
    لا ونصيحة الدكتور تقول أنا ما آخذ حق غيري ولا أسكت عن حقي يقولي أقولها للدكتور اللي يخرجنا متأخرين
    والخطوط السعوديه نفس الموضف صار لي معاه موقف وناوي أقدم عنه شكوى في الموقع بس أخاف من مقولة (( قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق )) والله أعلم
    أخوك : أيمن

    • ثلاث سنوات ما شاء الله
      هو بالفعل هناك مشكلة في التنقل من محاضرة لأخرى
      أتذكر بأني كنت في سنة أولى أعناي من ذلك كثيراً
      لكن الآن كل المحاضرات أو لنقل أغلبها في مكان واحد
      شكراً ع تواجدك أخي
      دمت بألف خير
      ^_^ ^_^


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم.
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: