ذكرياتي الجامعية (1)

4 مارس 2010 عند 20:55 | أرسلت فى في الكلية | 26 تعليق
الأوسمة:

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أتمنى تكوني بألف خير

حياتي الجامعية، جداً جميلة وممتعة، لذلك قررت أن أحتفظ بأبرز ما حدث فيها، ومشاركتك إياها، بالتأكيد ستكون ذكرى جميلة..

سأقوم بذكر أبرز موقف حدث في أسبوعي الجامعي الماضي من “27/2/2010م” إلى “3/3/2010م”، وسأحاول أن أستمر أسبوعياً، قدر المستطاع، وبالتأكيد سأنقطع في فترة الاختبارات، قراءة ممتعة..

  • الحدث الأول:

اليوم: السبت

التاريخ: 27/2/2010م

الوقت: الساعة 8 صباحاً

بدأ السبت بمادة "Virology" علم الفيروسات، قبل ما نبدأ المحاضرة حسيت إن الوضع مكركب، والسبب إن الدكتور وصل قبلي، مع العلم إني جاي عالوقت، ولكن يعتبر خطأ من وجهة نظر الدكتور، فلابد أن أقوم بفتح باب الفصل الدراسي قبل أن يأتي، فاستقبلني بالتهزيئ وجميع الكلمات الشبه مثبطة مع بداية اليوم الدراسي، واجهته بالابتسام، والاعتذار أيضاً، لكن لم يتوقف عن توجيه الانتقادات اللاذعة، فاشتكى من عدم وجود الطاولة، التي اختفت فجأة بقدرة قادر، ويحملني المسؤولية في اختفائها، والسبب أنني القائد لدفعتي، بعد تهدئة الوضع والبدء في تلقي المعلومات من الدكتور، وبعد أن كتب في نصف السبورة، عادة العاصفة من جديد، القلم الذي يكتب به حضرته، ليس مخصصاً للكتابة ع السبورة، لأن القلم لا يمكن مسح أثاره!!، ومن المسئول يا ترى؟، نعم إنهُ أنا، لماذا، لأني القائد، هيا أنهض وأجلب لنا ما يزيل أثار القلم، لنستطيع إكمال الدرس، ذهبت مسرعاً علي أجد الحل، وهناك حدثت هذه المحادثة مع عامل النظافة:

أنا: السلام عليكم

العامل: على وجهه الحيرة والخوف!

عله خائف من شيء لا أعلم ما هو، هل أنتظر رده للسلام أم أباشر في الحديث معه، لابد أن أباشر بالحديث، لكي لا أُضيع الوقت..

أنا: هل عندكِ شيء لكي أُزيل أثار القلم من على السبورة؟

العامل: “ممكن يجي مع أنا، يشوف هذا كيس”

أنا: أمري لله، أوكي..

أتبعته، إلى أن وصلنا إلى زاوية يوجد بها صندوق، قد أخرج منه كيس أسود، مليء بكل ما يخطر في بالكم من بقايا القاعات الدراسية، وهو يشير إليه، ويسأل “هزا صديق؟”

لا أعلم ما كان يقصد، ولكن أتوقع أنه فهم سؤالي بالطريقة الخاطئة، فأنا لا أبحث عن شيء مفقود، بل أبحث عن شيء أتوقع وجوده عندك، هذا ما قلته في نفسي، فكرة قليلاً وقلت لما لا أطرح عليه السؤال باللغة الانجليزية عله يفهم ما أرنو إليه!

أنا: Do you have anything to clean the board?

لم أجد أي ردة فعل للعامل المغلوب على أمره، وتيقنت عندها بأني وقعت بين يدي عامل لا يتكلم لا العربية ولا الانجليزية، وبما أني لا أتقن أي لغة أخرى، قررت العودة إلى الدكتور خالي اليدين.

أنا: شكراً

العامل: عفواً

وأخيراً نطق بشيء، وهذا يعتبر انجاز لا أريد سواه..

وأنا عائد إلى الفصل، تذكرت أن الدكتور قال لي أحضر قليلاً من الماء، فقلت لما لا أعمل كما قال لي، حتى وإن لم تنجح الطريقة فيكفيني شرف المحاولة، بالفعل أحضرت له ما طلبه مني، وشرعت في التنظيف، ولكن للأسف المحاولة فشلة، فلم أجد أي حلول أخرى في هذا الوقت الضيق وذهبت إلى مقعدي، وأنا أنتظر أن تنتهي هذه المحاضرة على خير..

انتهت المحاضرة بسلام، وأطلقت بعدها لنفسي الراحة ولعضلاتي الاسترخاء، بعد المشادات التي حصلت..

  • الحدث الثاني:

اليوم: السبت

التاريخ: 27/2/2010م

الوقت: الساعة 2 ظهراً

كنت قد استأذنت من الدكتور بالسماح لي بمغادرة القاعة الدراسية عند الساعة 2 أي قبل نصف ساعة من انتهاء المحاضرة، لكي أذهب إلى المستشفى، بحكم أن لدي موعد هناك، فأذن لي، كان هذا الحوار في فترة الراحة، أي بعيداً عن أعين الطلاب..

بالفعل أتى الوقت كما اتفقت مع الدكتور، أعطيته كشف أسماء الحضور، أخذت حقيبتي وخرجت، ولكن قبل الخروج، رأيت علامات التعجب والاستفهام على وجوه الطلاب، فلم أنطق بأي كلمة للدكتور وخرجت دون أي علامة تثبت بأني مستأذن، موقف أضحكني كثيراً، وددت لو أني التقطت صورة لهم، لربما كانت أبلغ من أن أكتبها هنا!!

هذا ما اخترته لكم في الأسبوع الماضي، ألقاكم الأسبوع القادم مع حكاية أخرى..

دمتم بألف خير

Advertisements

26 تعليق »

RSS feed for comments on this post. TrackBack URI

  1. مدونة جميلة موسى
    والأحلى إنك تدون المواقف إلي تصير
    لكن الدكتور كان شديد
    و أحلى موقف هو لم خرجت من الكلاس والطلاب وجوهم عليها علامة إستفهام
    ننتظر باقي المواضيع والمواقف
    ^_^ ^_^

    ملاك

    • تسلمي ملاك هذا من ذوقكِ
      تعودنا على شدة الدكاترة، ونعلم أنها في النهاية لمصلحتنا، ولو أنهم ممكن يزودوها في بعض الأحيان
      دمتي بألف خير
      ^_^ ^_^

  2. ماشاء الله .. عالبركة المدونة ^_^

    محد قلك تكون القائد ! P:

    الدكتور جدا شرير :/ الله يهديه

    ليش ما مسحتوا بالعطر ؟ XP

    شعور حلو لمن تستأذن خصوصا وجيه الطلاب ..,

    بالتوفيق 🙂

    • الله يبارك فيكِ أختي أفنان
      ههههه، بجد محد قال لي أصير قائد
      ربي يوفقنا ويوفقكِ أختي
      دمتي بألف خير
      ^_^ ^_^

  3. رائعة فكرتكـ في تدوين ذكرياتكـ
    والأروع وضعها كسلسلة خفيفة مثل هذه

    أجمل شي في الدنيا إنكـ تحرج اللي يهينكـ أو يستحقركـ
    مثل الدكتور في الموقف الأول، لو قمت بإحراجه مثل إن تخدمه في شي مو من متطلباتكـ أو تشعره بأنه أفضل منكـ، يحس بالإحراج، ويستحي منكـ ويسير يحترمكـ بعدين
    🙂

    تحياتي

    • والأروع تواجدك وردك أخي
      بالفعل الاحراج قد يكون في بعض الاحيان من الاسلحة الفتاكة!، لكن لا أستطيع أن أبديها أمام الدكتور، أحتراماً له
      شكراً جزيلاً ع تواجدك أخي
      دمت بألف خير
      ^_^ ^_^

  4. دكتور موسى من اللي فهمته انو كان عندكم دكتور …… اول شئ خلي دمك ابرد من الثلج وطنشه وحيطفش لوحده وما حيحملك مسؤولية اي شئ بعد كدا..

    بعدين كان طلبت من العامل تنر او فليت ورشه على السبورة وترجع زي الحلاوة

    • أهلاً وسهلاً أخي
      الدم راح يجمد من كثر ما صار زي الثلج
      وبالنسبة للعامل زي ما أنت شايف مو راضي يفهم مني شيء
      بس أكيد تعلمت من الموقف وإذا تكرر راح أتعامل معه بالأفضل
      شكراً لردك أخي
      دمت بألف خير
      ^_^ ^_^

  5. أولا مبروووك عليك المدونة اللطيفة الخفيفة ^ـ^

    وعلى السبورة كان استخدمتو العطر .. سلاح فعال لتنظيف السبورة وإعطاء الكلاس رائحة زكية :mrgreen:

    أما الحدث التاني أليييييم أحبه مررره مرررره لما فجأة اخرج والبنات يطالعوا فيني وفي قلبهم “بسم الله فين رايحة داجة البت دي ؟؟ ” خخخخخخ كدا ما اعرف كيف تحس انك انسان خطير تطلع على كيفك :mrgreen:

    أعجبتني خفة هذه التدوينة وأسعدني التعرف على حياة القائد وكرفه في الحرم الجامعي ^ـ^

    دمت بخير

    • هههههههههههه
      الله يبارك فيكِ خيتو
      الرد الثاني إلي يذكر العطر
      ترى نحنا أولاد على قولكم “تماسيح”، من فين لنا العطر في ذا الوقت؟
      أما قصة الخروج إلى الآن أتذكرها وأضحك خخخخخ
      وأعجبني تواجدكِ خيتو
      دمتي بألف خير
      ^_^ ^_^

  6. مآشاء الله 🙂
    عالبركه المدونه ,,
    وعجبتني الفكره !
    احداث كثييره تصير ودنا ندونهاا ,, والله يوفقك 🙂
    وعجبتني طريقتك في الكتابه

    موفق

    • الله يباركِ فيكِ أختي شهد
      بالفعل والمضوض من يدونها للذكرى والفائدة
      شكراً ، وأتمنى أن تعجبكم باقي المواضيع
      دمتي بألف خير
      ^_^ ^_^

  7. ما شاء الله أخ موسى.. فكرة جدا لطيفة وفيها اكشن… اسلوب في اكلتابة حلو وجذاب وغير ممل.. وااصل وسوف نتاااااااااااابعك.. دمتم بود

    • تسلم أخي ع التشجيع والكلام الحلو
      شكراً ع المتابعة
      دمت بألف خير
      ^_^ ^_^

  8. من الجيد ان تحتفظ بمذكرات حياتك

    اتمنى لك التوفيق

    في انتظار تحديثاتك للموضوع

    • بالفعل فالاحتفاظ بها له الكثير من الفوائد والذكرى الرائعة
      شكراً لمرورك أخي
      دمت بألف خير
      ^_^ ^_^

  9. يعطيك العافية يا دكتور موسى واحلى شئ الاهندي اللي قام يدور لك في الكيس الاسود
    اما اما هزة الراس كلاااام

    يعطيك العافية ومشكور يا دكتور موسى وبالتوفيق

    • هههههههههههههه
      بجد كل ما أذكرها أضحك
      ربي يعافيك
      دعواتك
      دمت بألف خير
      ^_^ ^_^

  10. موسى اخوي
    شيء جميل ان نشارك مواقفنا اليوميه الاخرين التي يملوها الضحك اوالعصبيه او الجدال وتكون في يوم من الايام ذكريات ((تموت من الضحك ))
    وانا قبل فتره كنت اتحادث مع المستشار لمدير المعهد الي أنتمي له فأكد علي ضرورة نقل المواقف الي تحصل لك في العمل في الدراسه احكيها لــ اصدقائك او اهلك ((ممكن مهمه للعقل او شي ماراح افتي لكم))

    الموقف الاول هذا طبع اغلب دكتور التهزيئ ((على حسب ما سمعت من اصحابي))
    واسلوبك جميل جدا في تلقي الكلمات القارصة الابتسام الاعتذار تخلي الخشن يلين ((الا اذا انه كائن حي بدون مشاعر ))

    الموقف الثاني يصبح احلى لما تجي اليوم الثاني وتذكرهم فيه وتضحك عليهم

    • سعدت كثيراً أخي بردك الجميل
      بالفعل علينا نقل ما نمر به ليستفيد منه الآخرين
      أتمنى لك التوفيق والسداد
      دمت بألف خير
      ^_^ ^_^

  11. ألف مبروك على المدونه أخي موسى ومره ثانيه بما إنك الليدر لازم إنت اللي تفتح أبواب الجامعه علشان لا تتأخر
    واللي عجبني في المره الثانيه طلعت من الكلاس بدون ما تتكلم والطلاب يشوفوك كأن على رؤؤسهم الطير وإنت ساكت…
    تــح ي اتي ……..

    • الله يبارك فيك أخي
      ههههههههه، عاد أفتح الأبواب ما شاء الله فين البوابين يا ترى؟
      شكراً أخي ع الرد والمرور
      دمت بألف خير
      ^_^ ^_^

  12. loooool so funny
    احلا شي الموقف الثاني 🙂

    بروح اقرا الباقي
    وياريت تستمر بكتابه يومياتك لانها بجد ممتعه

    تحياتي

    • هههههههههههه
      تسلمي خيتو
      وأترف بتواجدكِ وقرائتكِ
      دمتي بالف خير
      ^_^ ^_^

  13. […] المواضيع تعليقاً كان ذكرياتي الجامعية (1) بـ 24 […]

  14. […] ذكرياتي الجامعية 1 بـ 194 […]


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..
Entries و تعليقات feeds.

%d مدونون معجبون بهذه: